التخطي إلى المحتوى

أعرب الرئيس أردوغان عن أسفه لتصاعد لغة التهديد بفرض عقوبات على تركيا من قبل واشنطن والاتحاد الأوروبي واتخاذ خطوات بهذا الخصوص في الآونة الأخيرة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على بلاده، تعد أول تطبيق لقانون كاتسا على دولة عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وشدد الرئيس التركي:” أن مشكلة الولايات المتحدة لم تكن مع منظومة “إس- 400” الروسية لذاتها، وإنما لأن بلاده لبت احتياجاتها العسكرية من بلد آخر  “.

واعتبر أردوغان قرار الولايات المتحدة الأمريكية بفرض عقوبات على أنقرة بمثابة “الاعتداء العلني”.

وأضاف قائلاً: “نضالنا من أجل إرساء السلام والازدهار والرخاء في منطقتنا والعالم، لكن هذا لا يعني أننا سنبقى صامتين حيال محاولات انتهاك حقوقنا وسيادتنا “.

وأشار “إلى أن تركيا تنفذ أعمالاً متعددة الأبعاد في هذا الإطار، في منطقة واسعة من ليبيا إلى شرقي المتوسط ومن سوريا إلى القوقاز”.

وأوضح ” أن تركيا تعمل من أجل إحلال العدل حيثما وُجد ظلم وممارسات غير شرعية “, وتابع: “علمنا بات يرمز للنضال من أجل الحرية والعدالة والقانون في مختلف أرجاء العالم من غزة إلى أراكان ومن البلقان إلى قره باغ” .

ولقد وقعت الولايات المتحدة عقوبات بحق هيئة الصناعات الدفاعية التركية على خلفية شراء أنقرة منظومة “إس-400” الروسية للدفاع الصاروخي، التي كررت واشنطن مطالباتها لأنقرة بالتراجع عنها.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، تركيا لحل المسألة المتعلقة بشراء أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية “إس 400” على وجه السرعة وبالتنسيق مع واشنطن، بعد فرض الأخيرة عقوبات على أنقرة.

المصدر: سبوتنيك