التخطي إلى المحتوى

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على تركيا تحت قانون “مكافحة أعداء أمريكا”.
حيث أوضحت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان تفاصيل جاء فيه: “تفرض الولايات المتحدة عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية في الجمهورية التركية (SSB) وفقًا للمادة 231 من قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) لمشاركتها عن علم في صفقة مهمة مع شركة روزوبورن إكسبورت (Rosoboronexport)، وهي الكيان الرئيسي لتصدير الأسلحة في روسيا، من خلال شراء نظام صواريخ أرض-جو S-400”.
وأضافت الخارجية الأمريكية: “تشمل العقوبات حظرًا على جميع تراخيص وتصاريح التصدير الأمريكية لصالح إدارة الصناعات الدفاعية وتجميد الأصول الخاصّة بالدكتور إسماعيل دمير، رئيس إدارة الصناعات الدفاعية، ومسؤولين آخرين فيها، وفرض قيود التأشيرة عليهم”.
وفي البيان: “أوضحت الولايات المتحدة لتركيا على أعلى المستويات وفي مناسبات عديدة أن شراءها لنظام S-400 من شأنه أن يعرض أمن التكنولوجيا والأفراد العسكريين الأمريكيين للخطر ويوفرَ أموالًا كبيرة لقطّاع الدفاع الروسي، فضلاً عن تسهيل وصول روسيا إلى القوات المسلحة التركية وصناعة الدفاع في تركيا. ومع ذلك، كان قرار تركيا المضي قدمًا في شراء واختبار S-400، على الرغم من توافر أنظمة بديلة قابلة للتشغيل البيني لدى حلف الناتو لتلبية متطلباتها الدفاعية. وقد تسبب هذا القرار في تعليق عضوية تركيا والعمل على فصلها من البرنامج المشترك لصناعة المقاتلة F-35”.
وأشارت الخارجية الأمريكية “إلى أن الإجراء يرسل إشارة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة ستنفذ قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) – القسم 231، بالكامل ولن تتسامح مع المعاملات المهمة مع قطاعي الدفاع والاستخبارات في روسيا.”
وحثت الخارجية الأمريكية تركيا على “حلّ مشكلة S-400 على الفور بالتنسيق مع الولايات المتحدة.
حيث تعتبر تركيا حليف مهم وشريك أمني إقليمي مهم للولايات المتحدة، ونحن نسعى لمواصلة تاريخنا الممتد لعقود من التعاون المثمر في قطاع الدفاع عن طريق إزالة عقبة امتلاك تركيا S-400 في أقرب وقت ممكن “.

المصدر: CNN العربية