التخطي إلى المحتوى

اقتحم المئات من المتظاهرين مبنى الكابيتول الأمريكي خلال اجتماع الكونغرس للتصديق على أصوات المجمع الانتخابي، و قبل وقت قصير من المشهد الفوضوي كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد شجع مؤيديه لحضور التجمعات التي تطعن في نتائج الانتخابات.
ولقد بدأ المشاغبون في إسقاط الحواجز أمام مبنى الكابيتول وتجاوز ضباط الشرطة. ثم ركض أنصار ترامب على الدرج وطرقوا الأبواب بقوة وحاولوا دخول المبنى عبر النوافذ.
وبمجرد وصولهم إلى مبنى الكابيتول، بدأ المشاغبون في تحطيم النوافذ للدخول شاقين طريقهم إلى المبنى، وهم يصرخون “تحركوا تحركوا.
حيث ركض مثيرو الشغب عبر القاعات، وحاولوا اقتحام الأبواب المغلقة واشتبكوا مع الشرطة. وبعد الساعة 2 ظهرًا ، أمرت شرطة الكابيتول جميع الموظفين والصحفيين وأعضاء مجلس الشيوخ القريبين بالدخول إلى غرفة مجلس الشيوخ، التي تم إغلاقها.
ونشر احد أعضاء الكونغرس مقاطع فيديو وصورًا قالوا فيها إنهم سيتلقون أقنعة غاز لحمايتهم من الغاز المسيل للدموع مع تصاعد الخلاف. وقام ضباط الأمن بإخراج الأسلحة استعدادا لإطلاق النار بعد أن حطم مثيرو الشغب نوافذ باب غرفة مجلس النواب. وحينها سارع الناس للبحث عن ملاذ مع ورود تقارير عن إطلاق نار.
وظهرت صور أحد الرجال الذين اقتحموا مبنى الكابيتول وهو جالس في مكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وقدميه على الطاولة ومعه ملف مكتوب عليه لن نستسلم.
ولقد أطلق النار على امرأة وسط تصاعد العنف. ووصلت سيارة إسعاف إلى الزاوية الجنوبية الشرقية لمبنى الكابيتول. حيث أعلنت الشرطة في وقت لاحق أن المرأة توفيت.
ويستمر ترامب التأكيد أن الانتخابات الرئاسية سُرقت منه. وقد ناشد التجمعات قبل وقت قصير من الاقتحام، لن نستسلم، لن نتنازل أبدا.

المصدر: سبوتنيك