التخطي إلى المحتوى

أصدر المكتب الإعلامي لرئيس وزراء لبنان المكلف سعد الحريري، وبين فيه أنه لا ينتظر رضا أي طرف خارجي لتشكيل الحكومة، مضيفا: “الحريري ينتظر موافقة الرئيس ميشال عون على التشكيلة”.

وفي سلسلة تدوينات على “تويتر”، قال فيها: “على عكس (حزب الله) المنتظر دائما قراره من إيران، لا ينتظر الحريري رضا أي طرف خارجي لتشكيل الحكومة، لا السعودية ولا غيرها”.

وأضاف البيان : “ينتظر الحريري موافقة الرئيس عون على تشكيلة حكومة الاختصاصيين، مع التعديلات التي اقترحها علنا، في خطابه المنقول مباشرة على الهواء في 14 فبراير/ شباط، وليس عبر تسريبات صحافية ملغومة كما يبدو الحال اليوم”.

وأوضح البيان: “الحريري، لم يتلق أي كلام رسمي من الرئيس عون في هذا الصدد، وهذا الأمر يوحي بأن من يقف خلف تسريب مثل هذه المعلومات إنما يهدف فقط إلى نقل مسؤولية التعطيل من الرئيس عون والنائب باسيل إلى الحريري”.

وأردف: “تطابق هذا التفسير الذي تسوقه الصحيفة لرفض مزعوم من الحريري مع كلام نائب الأمين العام لـ (حزب الله) الشيخ نعيم قاسم في حديثه التلفزيوني، أمس، ووروده في صحيفة “الأخبار” تحديدا اليوم، يعزز الشعور أن الحزب من بين الأطراف المشاركة في محاولة رمي كرة المسؤولية على الحريري”.

وأشار: “لا بل يناور لإطالة مدة الفراغ الحكومي بانتظار أن تبدأ إيران تفاوضها مع الإدارة الأمريكية الجديدة، ممسكة باستقرار لبنان كورقة من أوراق هذا التفاوض”.

ولفت البيان إلى أن “الحريري يؤكد على التزام المواصفات الحكومية التي انطلق منها منذ اللحظة الأولى للتكليف، سواء بالنسبة للعدد أو بالنسبة لمعيار الاختصاص غير الحزبي”. الحريري: لا ننتظر رضا أي طرف خارجي لتشكيل الحكومة.

وفي مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، قدم إلى رئيس الجمهورية “تشكيلة حكومية من 18 وزيرا من أصحاب الاختصاص، بعيدا عن الانتماء الحزبي”، إلا أن عون أعلن اعتراضه على تشكيلة الحريري، معتبرا أنه شكلها دون الاتفاق معه من خلال تفرد بتسمية الوزراء.

لبنان , سعد الحريري , حكومة ,اتفاق

المصدر: سبوتنيك