التخطي إلى المحتوى

قدم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بشكل رسمي، عددا من المرشحين لمناصب مهمة في حكومته المرتقبة. اختار بايدن أليخاندرو مايوركاس ليكون أول وزير للداخلية من أصول لاتينية, أفريل هينز لتكون أول امرأة على رأس المخابرات الوطنية. وأنتوني بلينكن، وزيرا للخارجية.

أفريل هينز، مديرة للمخابرات الوطنية. وقال بايدن “اخترت محترفة … مناصرة شرسة لقول الحقيقة”. جون كيري، مبعوثا لشؤون المناخ. لقد كان أحد المهندسين البارزين لاتفاقية باريس للمناخ، التي انسحب منها الرئيس ترامب. قال كيري، وزير الخارجية في إدارة أوباما السابقة، إن العالم يجب أن “يتكاتف لإنهاء أزمة المناخ”.

جيك سوليفان، مستشارا للأمن القومي بالبيت الأبيض. وأشاد بايدن به باعتباره “أحد المستشارين الموثوق بهم” في الحملة الانتخابية. وأشاد سوليفان برئيسه المرتقب، قائلا إنه علمه الكثير عن فن الحكم، ولكن أيضا “الأهم من ذلك عن الطبيعة البشرية”.

أليخاندرو مايوركاس، وزيرا للداخلية. قال بايدن إن هذه كانت “واحدة من أصعب الوظائف في الحكومة” وإن مايوركاس سيلعب دورا حاسما في “إصلاح نظام الهجرة المختل لدينا”. وقال مايوركاس إن الوزارة لديها “مهمة نبيلة، للمساعدة في الحفاظ على سلامتنا وتعزيز تاريخنا المشرف كبلد مضياف”.

ليندا توماس غرينفيلد، سفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة. وقال بايدن إنها “دبلوماسية محنكة ومتميزة” تعامل الجميع باحترام وكرامة. من الخيارات المتوقعة، ولكن لم يتم الإعلان عنها بعد، هو رئيسة مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي) السابقة جانيت يلين، وزيرة للخزانة. حيث ستحتاج معظم الاختيارات إلى تصديق من مجلس الشيوخ. ونادرا ما يتم رفض المرشح.

المصدر: بي بي سي العربية