التخطي إلى المحتوى

سوق الأقمار الصناعية العالمية تشهدها تطور كبير وزيادة في الإيرادات تعتبر الأقمار الصناعية العالمية جزءا هاما من الاقتصاد العالمي والتي يتزايد عليها الطلب بشكل كبير.
وبحسب ما ذكرت صحيفة “الاقتصادية” من المتوقع نمو إيرادات هذا السوق إلى حوالي 7.1 مليار دولارا بحلول عام 2025، لترتفع عن معدلها في العام الماضي البالغ 2.8 مليار دولار.
واعتمدت هذه الشركات منذ البداية على الاستثمارات الحكومية، وبقيت الشركات الخاصة ممنوعة من الدخول في صناعتها، وحتى هذا اليوم لم تدخل سوى سبع شركات في صناعة الأقمار الصناعية مشكلة 75% من صناعتها.

وتعد أول تحول في تاريخ الأقمار الصناعية هو التغير الحاصل على أحجامها، فبعد اتسامها السابق بالضخامة والوزن الهائل، أصبح بالإمكان اليوم إرسال أقمار صغيرة المسماة بالنانوسات والتي تزن ما يقارب 25 إلى 50 كيلو جراما.
وأخذت أسعار الأقمار الصناعية بالانخفاض، وذلك نتيجة لتزايد الطلب عليها من قبل شركات التكنولوجيا العالمية، والتي تزداد حاجتها لإطلاق الألاف من الأقمار الصناعية الأمر الذي استوجب انخفاض أسعارها.

وقال المهندس “باتيل شارما” ” أن هناك انفجارا كبيرا في سوق الأعمال التجارية المرتبطة بالأقمار الصناعية والفضاء”.
وأضاف ” إن أعداد الشركات المرتبطة بصناعة الأقمار في المملكة المتحدة قد ارتفعت إلى 948 شركة خلال 2018، كما شهدت إيرادات هذه الشركات تزايدا ملحوظا “.
وتشير الدكتورة رولين روس الخبيرة في مجال الأقمار الصناعية، إلى أن إدراك المسؤولين لأهمية الأقمار الصناعية دفع مجلس العموم البريطاني لإعداد تقرير شامل عن وضع هذه الصناعة في البلاد.
والجدير بالذكر ” أنه من المرجح اليوم أن سوق الأقمار الصناعية سيشهد تطورا وتقدما كبيرا وواضحا وتحولا في حجمها وقيمتها وتزايدا في عددها الذي سيصبح أعلى من وضعه الحالي بأكثر من أربعة أضعاف تقريبا “.