التخطي إلى المحتوى

أكد محللو بنك “جيه بي مورجان”، إن سوق السندات بالعملة المحلية في مصر ستستفيد بما بين 1.4 و2.2 مليار دولار في حال انضمامها إلى مؤشر للبنك يحظى بمتابعة واسعة.
وفقا لما نقلته وكالة “رويترز” عن المحللين ستستفيد سوق سندات العملة المحلية في أوكرانيا بنحو 100 إلى 200 مليون دولار في نفس الحالة.
ويوجد حاليا 14 من إصدارات السندات قيد الفحص للبت في أحقيتها للانضمام، مما سيترجم إلى وزن بحوالي 1.78% على المؤشر العالمي للسندات الحكومية بالأسواق الناشئة.

وسيكون وزن أوكرانيا أصغر كثيرا عند نحو 0.12%، إذ لا يفي بالحد الأدني لمعايير المؤشر إلا إصدار واحد من سنداتها.
أدرج فريق المؤشر لدى “جيه بي مورجان”، وهو أحد أكبر المصارف الاستثمارية في العالم، البلدين على قائمة المتابعة، ومن المتوقع أن يكون القرار الرسمي في غضون ستة أشهر.

بحسب وسائل إعلام مصرية تطلب مصر دخول مؤشر السندات بـ14 إصدارا بقيمة إجمالية حوالي 24 مليار دولار، وفي حال قبولها، ستكون هي وجنوب أفريقيا الدولتين الوحيدتين فقط في الشرق الأوسط وأفريقيا المنضمتين لهذا المؤشر.
وينتظر محللون ووزارة المالية أن تسجل مصر فوائد عدة من انضمامها المرتقب للمؤشر، من بينها دخول مبالغ جديدة من النقد الأجنبي، واستقرار سعر الصرف أو تحسنه مقابل العملات الأجنبية.

المصدر : سبوتنيك