التخطي إلى المحتوى

بحسب إعلان قصر باكنجهام، تنظم يوم السبت المقبل، 17 أبريل، جنازة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية، حيث من المقرر مشاركة ثلاثون شخصا فقط في تلك الجنازة، على رأسهم أبناؤه الأربعة، وهم “تشارلز، آن، أندرو وإدوارد”، بجانب أحفاده وأقاربه.
ونتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، جاء تلك القيود المفروضة، حيث بدأت البلاد حدادا وطنبا، يستمر حتى اليوم التالي للجنازة، حيث تودع العائلة الملكية البريطانية، الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية، بقصر ويندسور، ويحضر الجنازة الأمير هاري، بدون زوجته الحامل ميغان، والتي أوصاها طبيبها بعدم السفر.
وتقام الجنازة في كنيسة سانت جورج، بقصر ويندسور، والواقع على مسافة نحو 40 كلم، غرب لندن، ورحل الأمير فيليب يوم الجمعة الماضية، عن عمر ناهز الـ99 عاما، وتنقل الجنازة مباشرة.

ومن المقرر إقامة الجنازة قبل أربعة أيام من عيد ميلاد الملكة الخامس والتسعين، والذي يحل يوم 21 أبريل، وتزوجت الملكة الأمير الراحل عام 1974، أي قبل 73 عاما، وقالت الملكة إليزابيث عن الأمير فيليب بإنه كان أكبر سند لها في الحياة.
وعُرف الأمير فيليب بصورة الرجل المرح، صاحب الطبع الفكاهي، إلا أن سجله لاي خلو من التصريحات، والدعابات الجدلية التي لاقت انتقادات عديدة بسبب طابعها العنصري، لكن البريطانيين دائما يتذكرون تفانيه في العمل وخدمة بلدهم والنظام الملكي، بجانب بقائه بجانب الملكة دائما.

وكان زواج الأمير فيليب من الملكة إليزابيث عام 1947، بعدما أكملت الملكة عامها الـ21 عاما، وأذيع حينها حفل زفافهما على الراديو، وأنجبت الملكة والأمير فيليب قبل تتويجها، أمير ويلز، الأمير تشارلز، الأميرة آن، ولكنهما أنجبا الأمير أندرو، والأمير إدوار، بعد تتويجها كملكة بريطانيا عام 1953.
والجدير بالذكر أن الأمير فيليب، قرر في الثاني من أغسطس عام 2017، التقاعد عن أداء واجباته الملكية، عقب بلوغه عام 96 عاما، ومن أشهر هوايات الأمير فيليب، عشقه لممارسة رياضة البولو، حيث ظل يلعبها حتى عام 1971، كما أن من هواياته الطيران، حيث يمتلك رخصة قيادة طائرات، وبحلول عيد ميلاده الـ70، كان تجاوز الـ5 آلاف ساعة طيران.

المصدر : القاهرة 24