التخطي إلى المحتوى

قال المتحدث باسم الاتحاد المصري لكرة القدم أسامة إسماعيل: أن اللاعبين محمد صلاح ومحمد النني البالغين من العمر 28 عاما، خضعا أمس الخميس لمسحة جديدة هي الثالثة لصلاح والثانية للنني، وجاءت النتيجة إيجابية لكليهما.

وتم نقل اللاعبين يوم الجمعة إلى انجلترا على متن طائرة خاصة “مجهزة طبيا” قادمين من مصر. لاستكمال إجراءات العزل والعلاج الطبي للاعبين.

ومن المحتمل أن يغيب صلاح عن المباراتين القادمتين لفريقه ليفربول، بسبب قواعد الحجر الصحي. حيث يستضيف ليفربول فريق ليستر سيتي في الدوري الإنجليزي يوم الأحد. ومن ثم أتلانتا في مباراة دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ولم يعلّق ليفربول على ما إذا كان صلاح سيكون جاهزا للمشاركة في مباراة الأحد. وقد لا يتمكن محمد النني أيضا من المشاركة في مباراة الأرسنال في ليدز يوم الأحد المقبل. كان الاتحاد المصري لكرة القدم قد أعلن عن إصابة محمد صلاح قبيل مباراة الذهاب مع فريق توغو، في إطار تصفيات كأس الأمم الأفريقية، بينما أعلن عن إصابة النني بفيروس كورونا قبيل مباراة الإياب والتي أقيمت في توغو.

وتشير تقارير محلية إلى أن صلاح ربما أصيب بفيروس كورونا بعد عودته إلى القاهرة وحضوره حفل زفاف شقيقه. وظهر صلاح برفقة شقيقه العريس وهما يرقصان على أنغام أغان شعبية، وسط حضور عائلتي العروسين وعدد من الأصدقاء، ولم يُبد الحضور في الحفل التزاما تاما بقواعد التباعد الاجتماعي. حيث خضع صلاح لـبروتوكول طبي؛ في حجر صحي بفندق في منتجع الجونة السياحي على ساحل البحر الأحمر.