التخطي إلى المحتوى

أهدر قائد منتخب إسبانيا سيرجيو راموس ركلتي جزاء كادتا ان تكونا الحاسمتين في تعادل منتخب بلاده إسبانيا مع مضيفه سويسرا 1-1 في دوري أمم أوروبا، غير أن “راموس” طالب أعضاء فريقه بنسيان الماضي والتطلع للمستقبل الأفضل.

ويعتبر سيرجو راموس اول اسباني يهدر ركلتي جزاء وهو من أكثر لاعبي أوروبا خوضا للمباريات الدولية.

وبعدما وصل الي تسجيل 25 ركلة جزاء متتالية مع منتخب “ريال مدريد ” لا روخا ، يترك “المطرقة ” بصمة سوداء بعد أهدر ركلتي جزاء متتاليتين في الشوط الثاني، بينما أجاد عندما أبعد كرة من على خط المرمى ليحرم سويسرا من التقدم 2-صفر.

لكن مدرب إسبانيا (لويس إنريكي ) قال إن المدافع البالغ 34 عاما لن يتأثر ابدا بإهدار ركلتي جزاء.

وكما أوضح مدرب إسبانيا قالا “أرقام سيرجيو في ركلات الترجيح ليست تقريبا في متناول اللاعبين. لو حصلنا على ركلة ثالثة أو رابعة، لتولى هو التنفيذ. لقد سجل في آخر 25 ركلة لكن لكرة القدم مثل هذه اللحظات”.

وأضاف مهاجم إسبانيا (داني أولمو) قالا “من المؤسف أن راموس أهدر الركلتين لأنه في المعتاد يكون مميزا”.

لكن راموس لم يستسلم ونشر في حسابة على إنستغرام انه يجب على فريق الاستعداد والتركيز على مواجهة ألمانيا بعد غد الثلاثاء بدلا من التحسر على نتيجة مباراة سويسرا.

وأضاف راموس في تصريحه له “حاربنا للحصول على نقطة صعبة.. حان الوقت للاستعداد وخوض معركة الفوز في إشبيلية (ضد ألمانيا)”.

وكما قال أيضا “الأخطاء لا تحدد مستقبلنا بل الطريقة التي نركز عليها في تحقيق أهدافنا المستقبلية”.

المصدر : الجزيرة