التخطي إلى المحتوى

دافع الفنان المصري، مصطفى قمر، على الاتهامات التي وجهت ضده بتسريب أخبار برنامج “خمس نجوم”، مؤكدا أن موضوع الخلاف سيحسمه القضاء.
حيث وقع الفنان والمغني المصري، مصطفى قمرا، عقدا مع الشركة المنتجة للبرنامج تعهد فيه بعدم تسريب أي معلومة حول البرنامج والحفاظ على سرية التصوير.
وأصدر مصطفى قمر بيانا صحفيا أكد من خلاله، بأن جميع الاتهامات الموجه ضده ليست سوى وسيلة يتبعها المنتجون بهدف عرقلة حصوله على حقوقه المعنوية والمادية.

وفي تصريحات نقلتها مجلة “سيدتي” المتخصصة بأخبار الفن والنجوم، قال قمر “: إن منتجي البرنامج لم يلتزموا معه ببنود الدعاية في العقد، وأشار إلى أن المنتجين “لا يجدون أي مبرر على الاتهامات التي وجهتها إليهما، لذلك يبحثون عن أشياء وهمية ولا يوجد برنامج أو خبر نشر عن البرنامج نقلا عن لساني، لكن قد تكون هناك أخبار نشرها بعض الصحفيين لا أعرف مصدرها”.
واستفسر قمر عن سر صمت (المنتجين) طوال الفترة الماضية، واستكمال تصوير البرنامج رغم الادعاءات، مؤكدا أن “هذه الدعوى خاسرة قبل طرحها”.

وأكد قمر أن الوسط الفني يشهد له بأخلاقه وأن أخلاقه تمنعه من “التلفظ بكلام خارج في حق أحد، فالكلام الذي يردده أحد منتجي البرنامج بأنني سببته لا أعرف له أساسا ولو لديهما أي شيء يقدمانه ووقتها سنعرف حقيقة ما يتهماني به”.
وأكد قمر بأن إخلال المنتجين بالبند الخاص بالدعاية الخاصة به “كنجم صاحب جماهيرية وتاريخه الفني 32 عامًا سبب لي أضرارًا مادية ومعنوية بالدعاية التي لا تتناسب مع تاريخي وحجم نجوميتي وجماهيريتي ونزلت في كل الشوارع وموثقة في كل مكان”.

وأضاف قمر: “أنا من حقي فقط كنجم للعمل تحديد شكل الدعاية التي تناسبني وتم النص عليها في العقد سلفا ووقعنا عليه”، مبينا أن المنتجين قد أخلا ببنود العقد وأن وموضوع الاتهام الموجه ضده حول “الاستفادة من نجاح البرنامج هو أمر مضحك”.
وفي بيانه كشف قمر أنه لم يمتنع عن تصوير الحلقة العاشرة، وأن المنتج لم يسلمه أوردر التصوير، وأن القضاء المصري هو الذي سيحكم بالقضية، معبرا عن ثقته به وبنزاهته.

المصدر: سبوتنيك