التخطي إلى المحتوى

طور فريق من المهندسين البريطانيين سيارة كهربائية، تم تصنيعها من مواد بلاستيكية معاد تدويرها بطباعة ثلاثية الأبعاد. حيث تعتبر السيارة الأولى من نوعها في أوروبا ويمكن تصنيعها خلال 48 ساعة وتتسع لشخص وتصل سرعتها القصوى إلى 72 كم/ساعة , وتعمل ببطارية تزن 150 كيلو غرامًا، كما يبلغ حجم السيارة الجديدة حوالي ثلث حجم السيارات العادية,

ولا تصدر سيارة ” Chameleon ” وتعني الحرباء أي انبعاثات. اذ تم تصنيع النموذج الأولي باستخدام هيكل مصنوع من بلاستيك معاد تدويره فائق القوة وبواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد، مما يعني أنه من المتاح إنتاج سيارة واحدة كل 48 ساعة.

وتم اختيار اسم الحرباء او “Chameleon”, لأنه يعكس قابلية النموذج للتكييف والتعديل بما يتناسب مع الاحتياجات والاستخدامات المختلفة.

إن النظام الذي يتم استخدامه لتصنيع الهيكل يعد أكثر قدرة على التكيف مما هو سائد في مصانع السيارات التقليدية حيث يمكن إنتاج سيارة واحدة فقط على خط التصنيع

وتخضع سيارة الحرباء حاليًا لاختبارات صارمة ونجح النموذج الأولي حتى الآن في العمل في ظروف شاقة لمدة 30 دقيقة قبل الحاجة إلى إعادة الشحن.

و تتميز الحرباء بإمكانية فك البطارية وتوصيلها بالشاحن ثم إعادة تركيبها في السيارة مرة أخرى, على عكس السيارة الكهربائية التقليدية التي يتم توصيلها بالشاحن.

أن الهدف من إنتاج السيارة الجديدة هو التوصل لصيغة توفر حماية للبيئة من الانبعاثات الكربونية وإعادة تدوير المواد البلاستيكية بالإضافة إلى فكرة أنه لا داعي لارتياد سيارة تزن طنين من الفولاذ وغيره من المواد في الرحلات القصيرة التي ربما يقوم بها شخص واحد بمفرده يحمل حقيبة يد متوجها لعمله أو يقوم بالتسوق.