التخطي إلى المحتوى

أثارت صورة سقوط الفنان المصري محمد رمضان فوق منصة المسرح في دبي لحظة صعوده لاستلام شهادة تكريم من مهرجان “ضيافة”، جدلاً واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تصدرها الممثل المصري محمد رمضان مجددا، على الرغم من قرار إقالتة الصادر من نقابة الصحفيين في مصر منع نشر أخباره أو صوره في المواقع والصحف المحلية.

وقد نشر رمضان مقطع سقوطه على المسرح معقبًا عليه “ثقة في الله ما يقع إلا الشاطر”، وينتهي مقطع الفيديو برفع حذائه في وجه الشاشة.

وفي الشهر الماضي قام محمد رمضان بالتقاط عدة صور مع ممثلين صهاينة في دبي

وحيث ناقشت عدة صحف عربية الجدل المستمر والمتازم حول الفنان المصري محمد رمضان بعد انتشار عدة صور له تظهرة مع ممثلين صهاينة،يث تظهره هذة الصور وهو يحتضن المطرب الإسرائيلي المعروف عومير آدم في دبي، والتي لا تزال تثير تساؤلات حول جدوى “المقاطعة الثقافية”.

وواجه الفنان محمد رمضان انتقادات لاذعة عبر منصات ومواقع التواصل الاجتماعي واتهامات بـ “الخيانة والتطبيع والإنحياز عن القضية الفلسطينية “.

حيث قرر الاتحاد العام للنقابات الفنية في دولة مصر الشقيقة وقف الفنان محمد رمضان مؤقتا عن العمل لحين التحقيق معه بشأن الصور التي جمعته بممثلين إسرائيليين في إحدى الفعاليات في دبي.

وأعلن محمد رمضان احترامه لقرار وقفه عن العمل الصادر من النقابة، وأضاف أنه تم إلغاء مسلسله الرمضاني المقبل “موسى”كان يشارك فيه مع بعض الممثلين.

حيث كان ل”سلاح المقاطعة الثقافية” اثر كبر في القضية الفلسطينة

و يقول الصحفي سامح المحاريق في تقرير لصحيفة القدس العربي اللندنية إن “ما يهمناهو الموقف الذي اتخذه الشعب المصري ضد ماقام به محمد رمضان، وموقف عشرات الملايين من المصريين، الذين أظهروا أن مشروع التطبيع لا يمكن تمريره بمثل هذه العشوائية والبساطة، وأن القصة هي صراع ثقافي متجذر وعميق ومتاصل في الوطن العربي، حيث لا يمكن التعامل معه بأسلوب الاستعراض والإسراف والمشاهدة في تسليط الأضواء والمؤثرات الصوتية والمظاهر الاحتفالية”.