التخطي إلى المحتوى

تحدثت الفنانة اللبنانية كارمن لبس، على ما راج خلال الأيام الماضية من اتهامات لصناع مسلسل “عشرين عشرين”، الذي يعرض خلال شهر رمضان، بأنه يكرس البلطجة.
وفي مقابلة عبر برنامج “تفاعلكم”، الذي يبث على قناة “العربية”، قالت كارمن لبس، إن ما يشاع بشأن تجميل المجرم والبلطجي غير صحيح، مضيفة أنه لا يوجد شخص شرير بالمطلق.

وأضافت كارمن لبس، أن “إنطلاق الشخص من بيئة شعبية فقيرة قد يدفع البعض لممارسات شريرة دون الشعور بذلك، لكن في ذات الوقت بداخلهم طيبة”، مشددة على أن العمل لا يروج للبلطجة والشر، لأن هذا ليس أمرا جيدا، فضلا عن أن شخصية “صافي” في العمل ليست شخصية بلطجية إطلاقا، ولكنه يتاجر في المخدرات”.
وأكدت أن شخصية “صافي”، “يوجد بداخلها جانب طيب فهو يحترم والدته، ولكن هذا عمله لأنه مضطر، لا سيما وأنه لا يوجد دولة تحمي من يعيشون في الأحياء الشعبية”.

وتابعت كارمن لبس، أن الشخصية التي تجسدها في العمل هي أن تكون امرأة لا تمتاز بالجمال، لأنها تركت أنوثتها وتعيش وسط مجتمع ذكوري، وأصبح آخر همها شكلها.
وتدور أحداث مسلسل “2020”، حول عصابة يقودها في السرّ قصي خولي، وتقوم نادين بدورين في المسلسل، حيث تجسد شخصية “النقيب سما” وشخصية الفتاة الشعبية حياة عبدالله، ضمن أحداث بوليسية وتشويقية من إخراج اللبناني فيليب أسمر.

المصدر :سبوتنيك