التخطي إلى المحتوى

حصل رودي جولياني عمدة نيويورك السابق جائزة أسوأ أداء تمثيلي في مهرجان التوتة الذهبية هذا العام، عن دوره القصير في فيلم “بورات سابسيكونت موفيفيلم”
ووفقاً “رويترز”، فقد حصل جولياني الذي شغل منصب رئيس بلدية نيويورك سابقا على جائزة التوتة الذهبية السنوية لأسوأ أداء تمثيلي هذا العام عن ظهوره القصير في فيلم “بورات سابسيكونت موفيفيلم”.

وقد نال جولياني كذلك على لقب أسوأ ممثل مساعد لظهوره القصير في فيلم ساشا بارون كوهين الساخر، وتم تصوير رئيس البلدية السابق في غرفة فندق مع ممثلة تتظاهر بأنها مراسلة، في حين أكد جولياني أنه لم يحدث أي شيء غير لائق.
وعن بقية جوائز المهرجان، حيث حصل فيلم (أبسوليوت بروف) على جائزة أسوأ فيلم لهذا العام، وحاول الفيلم أن يظهر ما وصفته “رويترز” بالمزاعم التي لا أساس لها عن تزوير الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020.

وحاز فيلم “ميوزيك” (موسيقى) الذي أخرجته المغنية سيا حول فتاة مصابة بالتوحد على معظم جوائز التوتة الذهبية، ومنها أسوأ أداء تمثيلي للممثلة كيت هدسون.
والجدير بالذكر إلى أن جوائز التوتة الذهبية، المعروفة أيضا باسم جوائز رازي، كانت قد تأسست في عام 1980 وهي موازية لجوائز أوسكار في هوليوود.
حيث يتم اختيار الفائزين بجوائز التوتة الذهبية من قبل 1097 عضوا من أكثر من عشرين دولة، ويسجل الأعضاء أنفسهم عبر الإنترنت مقابل رسوم قدرها 40 دولارا.

المصدر : سبوتنيك