التخطي إلى المحتوى

في ظل تأثير التغير المناخي على المملكة المتحدة , تشير تحليل لمكتب الأرصاد الجوية البريطاني إلى أن فصول الشتاء الثلجية قد تصبح شيئاً من الماضي.

ويتوقع مكتب الأرصاد أنه بحلول أربعينات هذا القرن لن يشهد أغلب جنوب انجلترا أياماً تقل فيها درجات الحرارة عن الصفر. وبحلول ستينيات القرن الحالي ستكون المناطق المرتفعة ومناطق شمال اسكتلندا هي فقط التي يُرجح أن تشهد أياماً باردة إلى هذا الحد .

وتستند هذه التوقعات إلى تسارع الانبعاثات العالمية المسببة للاحتباس الحراري. وفي حال استمر تسارع الانبعاثات سوف يؤدي لارتفاع عالمي في درجة الحرارة بأربع درجات مئوية. وسيظل متوسط درجة حرارة أكثر الأيام برودة في المملكة المتحدة أعلى من درجة صفر مئوية في معظم أنحاء البلاد خلال فصل الشتاء.

وحتى إن تم خفض الانبعاثات العالمية بصورة دراماتيكية وارتفعت درجات الحرارة العالمية بدرجتين مئويتين فقط. فإن متوسط درجة حرارة أكثر الأيام برودة في المملكة المتحدة. من المرجح أن يكون صفر درجة مئوية.

ويمكن أن يعني ذلك نهاية التزلج على الجليد ورجل الثلج ولعبة قذف كرات الثلج. حيث كان متوسط درجة حرارة أكثر الأيام برودة في المملكة المتحدة على مدى العقود الثلاثة الماضية قد بلغ 4.3 درجة مئوية تحت الصفر.

وتقول الدكتورة ليزي كيندون العالمة في مكتب الارصاد الجوية البريطاني. والتي عملت على إعداد توقعات المناخ هذه ” إنه في نهاية القرن سيختفي معظم الجليد كلياً باستثناء المناطق المرتفعة “.

وأضافت: “الصورة الشاملة هي عبارة عن فصول شتاء أكثر دفئاً وهطولاً للأمطار، وصيف أكثر حرارة وجفافا . وأشارت: “ولكن مع ذلك، سيكون لدينا تحول نحو المزيد من الأحداث المتطرفة، كزيادة تواتر سقوط الأمطار وكثافتها”.

المصدر: بي بي سي العربية