التخطي إلى المحتوى

أكدت الجمعية الفلكية بجدة، عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “توتير” أن المنطقة العربية تشهد ظاهرة فلكية فريدة لم تحدث منذ ثلاثين عاما، وهي وقوع كوكب المريخ بالقرب من عنقود نجوم الثريا وهذا الاقتران سيكون مساء الأربعاء القادم 3 مارس/ آذار الجاري.

وبينت الجمعية أن 2.6 درجة هي مسافة الفصل بين كوكب المريخ وعنقود نجوم الثريا في هذه الليلة، والتي تعد أقرب اقتران لهما منذ 20 يناير 1991، بما يقدر ب30 عاما.

وصرح ماجد أبو زاهرة رئيس الجمعية الفلكية بجدة، عبر الصفحة الرسمية للجمعية على “فيسبوك”، ” أنه سيكون من السهل رؤية كوكب المريخ بالعين المجردة على الرغم من خفوت لمعانه مقارنة بالأشهر الأربعة الماضية، لافتا إلى وجود حاجة لاستخدام المنظار أو التصوير لرؤية عنقود نجوم الثريا قرب الكوكب الأحمر من داخل المدن”.

وأشار أبو زاهرة” أن المريخ يرصد في الوقت الحالي بالأفق الغربي في كوكبة الثور بالقرب من نجم الدبران الأحمر، ومن السهل التمييز بينهما على الرغم من التشابه النسبي في اللون والسطوع، فالنقطة الحمراء العلوية (بالنسبة للراصد) هي نجم الدبران، أما كوكب المريخ سيكون أسفله وأقرب بكثير إلى عنقود الثريا”.

وأضاف ” أن من أبرز الفروق أيضاً أن الدبران يضيء من ذاته في حين أن المريخ يعكس ضوء الشمس، إضافة إلى أن الدبران وعنقود نجوم الثريا نقاط “ثابتة” من الضوء في كوكبة الثور، ولكن المريخ مجرد زائر مؤقت”.

وأوضح أبو زاهرة ” سيلاحظ مطلع مارس 2021 أن نجم الدبران أكثر إشراقًا من المريخ للعين المجردة، فالمريخ يخفت كل يوم، ما يعني انه أكثر خفوتًا من الدبران بحلول الوقت الذي سيمر فيه بمقدار 7 درجات شمال الدبران في 20 مارس 2021، وبحلول 24 أبريل 2021 سيكون المريخ أكثر خفوتًا عندما يخرج من كوكبة الثور ويدخل كوكبة التوأمان “.

اقتران , المريخ , عنقود الثريا , الدبران

المصدر: سبوتنيك