التخطي إلى المحتوى

تنطلق النسخة الـ71 من مهرجان برلين السينمائي الدولي، الإثنين المقبل، على نطاق محدود للغاية، إذ سيتم بثه لجمهور مختار من الصحفيين والمتخصصين في مجال صناعة السينما، بسبب جائحة فيروس “كورونا” المستجد.

وبحسب وكالة “رويترز” قال مدير مكتب أوروبا في مجلة “ذا هوليوود ريبورتر” وأحد الصحفيين المخضرمين في مهرجان برلين، سكوت روكسبورو، إن مهرجان برلين “أكثر المهرجانات شعبية في العالم ويستمد حياته من جمهوره من الآلاف الذين يذهبون لمشاهدة الأفلام في برلين”، لذا فإن مهرجان العام تلقى “ضربة قوية”.

ولقد أقيمت نسخة المهرجان للعام الماضي بصورة طبيعية، وذلك قبل أن يضرب الوباء أوروبا ليجبر دور العرض السينمائي على إغلاق أبوابها إلى جانب معظم الأماكن العامة الأخرى.
ومعظم الأفلام الـ15 التي تتنافس في مهرجان هذا العام للفوز بجائزة الدب الذهبي إما جرى إنتاجها خلال فترات الإغلاق أو بينها على يد منتجي أفلام يقول روكسبورو إنهم أظهروا “براعة منقطعة النظير” في العمل.

ومن بين الأفلام المتنافسة الفيلم الكوميدي “Next Door” الذي يتناول السفر وحياة المدن والشهرة، وفيلم “I’m Your Man” الذي يقوم فيه الممثل البريطاني دان ستيفنز بدور روبوت.
وسيدعى العامة لحضور العروض التي تقدم في مهرجان هذا العام، في شهر يونيو/ حزيران المقبل، إذ تأمل السلطات في أن تسمح التطعيمات بلقاح كورونا لدور العرض السينمائية بأن تعيد فتح أبوابها.

مهرجان , أفلام , السينمائي , برلين ,عروض

المصدر: سبوتنيك