التخطي إلى المحتوى

ذكرت وكالة الأنباء الوطنية البريطانية، أن الملكة إليزابيث استأنفت مهامها الملكية أمس الثلاثاء، عقب أربعة أيام من وفاة زوجها الأمير فيليب، وذلك بمشاركتها في حدث بمناسبة تقاعد كبير موظفي البلاط الملكي.
وأردفت الوكالة البريطانية، أن الملكة استضافت احتفالا بمناسبة تقاعد إيرل بيل كبير أمناء البلاط الملكي.
ويذكر توفي الأمير فيليب، الذي كان بجوار الملكة طوال فترة توليها العرش والبالغة 69 عاما، في قلعة وندسور يوم الجمعة الماضي عن 99 عاما. وستقام جنازة له يوم السبت المقبل.

وتزوج الأمير فيليب، ولقبه الرسمي دوق إدنبره، الملكة إليزابيث عام 1947.
قلصت الملكة من ارتباطاتها الرسمية في السنوات الأخيرة، وأحالت الكثير من الواجبات والمهام الإشرافية الملكية للأمير تشارلز ولنجله وليام وغيرهم من أبرز أفراد العائلة المالكة. لكنها لا تزال تقوم بأكثر المهام الملكية رمزية مثل افتتاح البرلمان.

وفي وقت سابق قال الأمير آندرو نجل الملكة , إنها تحلت بالصبر في مواجهة خسارة قالت إنها “خلفت فراغا كبيرا في حياتها”.
وعلى الرغم من الفراغ الذي حدث في حياتها بعد رحيل الأمير فيليب، قال مساعدون وخبراء ملكيون منذ فترة طويلة إن مثل هذه الأحداث لن تدفع الملكة، أقدم وأطول الملوك بقاء في السلطة على مستوى العالم، للتنازل عن العرش لنجلها ووريثها الأمير تشارلز.

المصدر : سبوتنيك