التخطي إلى المحتوى

سجلت السلطات في إسبانيا وفرنسا حالات إصابة بسلالة فيروس كورونا الجديدة التي ظهرت مؤخرا في بريطانيا
وجاء ذلك بعد إعلان فرنسا عن تسجيل أول إصابة بهذه السلالة التي أثارت مخاوف واسعة ودفعت عدد من الدول لتشديد إجراءات مواجهة الوباء.
وذكرت وزارة الصحة الفرنسية إنّ الشخص المصاب فرنسي من تور وسط فرنسا، كان قد وصل من لندن في 19 ديسمبر/كانون الأول. وأوضحت أنه لم تظهر عليه أي أعراض وهو يعزل نفسه.
وتتسم هذه السلالة الجديدة بسرعة الانتشار، لكن لا يوجد دليل على أنها أكثر فتكاً من فيروس كورونا المتعارف عليه.
وتسبب ظهور سلالة فيروس كورونا الجديدة في إنجلترا في فرض قيود على السفر مع عشرات البلدان.
وكانت أكثر من 40 دولة حظرت دخول الوافدين من المملكة المتحدة، كما عقد الاتحاد الأوروبي محادثات تستهدف وضع سياسة مشتركة للتعامل مع الموقف الحالي.
ويلزم على المسافرين جوا إلى الولايات المتحدة من بريطانيا الخضوع لاختبارات تثبت خلوهم من مرض كوفيد-19، خلال 72 ساعة قبل موعد إقلاع رحلاتهم، وذلك وسط حالة قلق من السلالة الجديدة لفيروس كورونا.
وبدءا من 28 ديسمبر/ كانون الأول، سيكون لزاما على المسافرين من المملكة المتحدة تسليم خطوط الطيران التي يسافرون على متنها نتائج اختبارات تثبت خلوهم من المرض.
وكانت شركات الطيران الأمريكية قلصت على نحو كبير عدد رحلاتها إلى المملكة المتحدة وأوروبا، بعدما تم تعليق دخول معظم المواطنين الأجانب في بداية انتشار الوباء.
ومع انتشار السلالة الجديدة من الفيروس بسرعة في لندن وجنوب شرقي إنجلترا، شددت السلطات القواعد المخصصة لمواجهة الوباء في شتى أرجاء المملكة المتحدة.
وفي هذا الإطار، سيصبح أكثر من 48 مليون شخص – 85 في المئة من السكان – خاضعين لأشد فئتين من القواعد بعد 26 ديسمبر/ كانون الأول.
وسجلت بريطانيا يوم الخميس 39036 حالة إصابة و574 حالة وفاة.

المصدر : bbc العربية