التخطي إلى المحتوى

وفقًا لدراسة أجراها باحثون وجد العلماء أن شرب الماء بانتظام يثبط الهرمون المسبب للسمنة ومرض السكري، ويمكن أن يكون استهلاك الماء وسيلة فعالة للوقاية من متلازمة التمثيل الغذائي وعلاجها.
وجد باحثون من قسم “أنشوتز” الطبي بجامعة كولورادو بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب زملائهم من اليابان والمكسيك وتركيا في تجارب على الفئران، أن الفركتوز يحفز إفراز الفازوبريسين، وهو هرمون مرتبط بالسمنة ومرض السكري، وأن الماء المنتظم يساعد على قمع تكوين هذا الهرمون.
وقال قائد الدراسة الدكتور ميغيل لاناسبا، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة كولورادو، في بيان صحفي: “وجدنا أن الفازوبريسين يقوم بذلك من خلال العمل من خلال مستقبل محدد V1b، يمكن أن يفهم وظيفته. وجدنا أن الفئران التي تفتقر إلى V1b كانت محمية تمامًا من تأثيرات السكر”.
وأوضح أن “أفضل طريقة لمنع الفازوبريسين هي شرب الماء. وهذا أمر مطمئن لأنه يعني أن هناك طريقة رخيصة وسهلة لتحسين حياة العديد من الناس وعلاج متلازمة التمثيل الغذائي”.
وقال لاناسبا: “يُظهر بحثنا أن مجرد زيادة تناول الماء يمكن أن يقلل بشكل فعال من السمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي. هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها أن الفازوبريسين يستجيب للسكر الغذائي”.
وقال مؤلف الدراسة الدكتور ريتشارد جونسون، الأستاذ في كلية الطب بجامعة كولورادو، “السكر يسبب متلازمة التمثيل الغذائي جزئيًا عن طريق تنشيط الفازوبريسين. يحفز الفازوبريسين إنتاج الدهون، ربما كآلية لتخزين المياه الأيضية. ينبغي النظر في الدور المحتمل لتقليل الماء والملح في علاج السمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي”.
ويوصي المؤلفون بزيادة تناول الماء لأي شخص لديه علامات متلازمة التمثيل الغذائي (ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وارتفاع الدهون الثلاثية)، نظرًا لأن الجمع بين هذه العوامل يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

المصدر : سبوتنيك