التخطي إلى المحتوى

يقدم لنا شهر ديسمبر/ كانون الأول باقة من أروع مناظر السماء التي يمكنك رؤيتها من المنزل. دونما حاجة إلى تلسكوبات أو معدات باهظة الثمن.

ففي 13-14 ديسمبر/ كانون الأول: زخات شهب الجوزاء، يمكن رؤيتها من جميع أنحاء العالم تقول باتريشيا عالمة الفلك في مرصد غرينتش بالمملكة المتحدة:” تحدث غالبية زخات الشهب حين تمر الأرض داخل آثار غبار خلفته المذنبات”.

وتضيف قائلة: “غير أن زخات شهب الجوزاء مختلفة، لأن آثار الغبار خلفها كويكب فايتون 3200” . بينما يمر كوكبنا في هذا السيل الغزيز من الحطام، نستمتع بعرض ليلي سخي يتألف من نحو 150 شهاباً في الساعة في ذروته. ويحدث ذلك يومي 13 و14 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأشارت باتريشيا: “تدخل الشهب الغلاف الجوي للأرض بسرعة حوالي 35 كم في الثانية أي أقل من 130 ألف كم في الساعة”.

وتضيف :”أنه يمكنك أن تتوقع رؤية ماسحات ضوء صفراء وربما خضراء أو زرقاء تعبر سماء الليل” . “بينما تحترق الشهب ( وتتطاير في كل الاتجاهات)”.

فخلافاً لما حدث العام الماضي (حين تزامنت الظاهرة مع القمر المكتمل وهو عدو مشاهدة النجوم). سيوجد هذه المرة قمر جديد (هذا يعني أن القمر سيكون مختبئاً وستبدو السماء مظلمة أكثر). و14 ديسمبر/ كانون الأول: الكسوف الكلي للشمس، ويمكن رؤيته في تشيلي والأرجنتين.

وعلى مدى 24 دقيقة ساحرة، سيمر القمر الجديد أمام الشمس ليغطي سطحها بالكامل لمدة “دقيقتين و 9.6 ثانية”، كما تقول تانيا دي ساليس ماركيز عالمة الفلك في مرصد غرينتش الملكي.

فإن الكسوف الكلي سيكون في قارة أنتارتيكا ( ديسمبر/ كانون الأول 2021) وفي إندونيسيا واستراليا (إبريل/ نيسان 2023) . والولايات المتحدة وكندا (إبريل/ نيسان 2024) وجنوب أوروبا وغرينلاند ( أغسطس/ آب 2026) وأغلب شمال أفريقيا والشرق الأوسط ( أغسطس/ آب 2027).

و21 ديسمبر/ كانون الأول: الاقتران العظيم للمشتري وزحل، يمكن رؤيته من جميع أنحاء العالم. ويقول إد بلومر وهو أيضاً عالم فلك في مرصد غرينتش الملكي: “ربما يكون المشتري وزحل أفضل الكواكب التي يجب البحث عنها. لأنهما واضحان وساطعان في السماء”.

وأضاف : وهذا بالضبط ما سنراه ليلة 21 ديسمبر/ كانون الأول، “إذ يكون هذان الكوكبان المتجولان المشتري وزحل قريبين من بعضهما البعض لدرجة أنهما سيظهران في السماء كما لو أنهما يتلامسان”.

ويحدث اقتران المشتري وزحل مرة كل 19.6 سنة تقريبا، “غير أن هذه المرة تحمل خصوصية، لأن اقتران 2020 سيكون الأقرب منذ أوائل القرن السابع عشر.

وكانت آخر مرة بدا فيها المشتري وزحل قريبين إلى هذا الحد قبل 397 عاما ( عام 1632، أي في عصر غاليليو غاليلي).

وفي حال كانت السماء صافية، سيكون من السهل رؤية الظاهرة، لكن عليك أن تسرع إن كنت تريد اللحاق بها. فلديك ساعة واحدة قبل أن يختفي الكوكبان في الأفق.

وهناك ميزة إضافية، وهي أن 21 ديسمبر/ كانون الأول هو أيضاً موعد الانقلاب الشمسي. أي أول أيام الصيف في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، والشتاء في النصف الشمالي.

المصدر: بي بي سي العربية