التخطي إلى المحتوى

أيام قليل ويأتي شهر رمضان، لتأتي معه تقاليد وعادات تتوارثها الأجيال، وكل بلد حسب ما ورث، إلا أن العصائر تبقى هي العامل المشترك في أغلب البلدان الإسلامية.
من أشهر العصائر على موائد رمضان، عصير قمر الدين وهو المشروب الذي يتم إعداده من المشمش، ويحلى بالعسل أو السكر، ويتم استخدامه في إعداد الحلويات.

ونقل موقع “المواطن” السعودي أن لقمر الدين الكثير من الفوائد، عن استشارية التغذية رباب أحمد قولها إن “قمر الدين من أشهر المنتجات الغذائية التي تشتهر في الشهر الفضيل ليس كمشروب فقط بل حلى كالمهلبية ودبيازة وغير ذلك، ولكن شهرته انتشرت أكثر في العصير”.
ونوه إلى أنه “يحتوي على العديد من العناصر الغذائية منها البوتاسيوم وفيتامين أ، مما يساعد في الوقاية من الإصابة بالأمراض القلبية”.

وأوضحت كذلك إلى أنه “يعتبر مصدرًا للألياف الغذائية ومضادات الأكسدة المهمة للوقاية من الأمراض خاصة أمراض الجهاز الهضمي”.
وأضافت “إن تناول قمر الدين في رمضان يساعد على إمداد الجسم بالطاقة والسكريات اللازمة التي يحتاجها الجسم بعد الصيام”.
وأردفت أنه إلى “جانب ذلك فقمر الدين يحتوي على الكالسيوم والحديد والذي يساعد على تقوية العظام والأسنان، كما يقي من هشاشة العظام، والإصابة بمرض الأنيميا (فقر الدم)”.
وبينت أن “تناوله في رمضان تحديدًا يساعد على عدم التعرض للإمساك وتعزيز المناعة والوقاية من الالتهابات”.

المصدر : سبوتنيك