التخطي إلى المحتوى

نشرت مخرجة فيلم “الرجل الذي باع ظهره” كوثر بنت هنية في منشور عبر حسابها على موقع “فيسبوك” “لقطة ثابتة” تبين الإعلان عن ترشح فيلمها للأوسكار، وكتبت معها: “أتشرف بتقديم أول ترشيح لتونس لجائزة أوسكار أفضل فيلم دولي، إنه أمر لا يصدق ولكنه حقيقي!”.
وفيلم “الرجل الذي باع ظهره” من بطولة السوري يحيى مهايني والفرنسية ديا ليان والبلجيكي كوين دي باو والإيطالية مونيكا بيلوتشي وشارك خلال عام 2020 في مهرجانات سينمائية عديدة سواء، أقيمت على أرض الواقع أو افتراضيا، ومنها مهرجان “البندقية” في إيطاليا ومهرجان “الجونة” في مصر.

وتدور احداث الفيلم قصة مهاجر سوري غادر بلده هربا من الحرب إلى لبنان على أمل السفر منه إلى أوروبا حيث تعيش الفتاة التي يحبها وفي سبيل ذلك يقبل أن يرسم له أحد أشهر الفنانين المعاصرين وشما على ظهره ليتحول جسده إلى تحفة فنية لكنه يدرك بعد ذلك أنه فقد حريته من جديد بسبب القرار الذي اتخذه.

وكان الفيلم التونسي”الرجل الذي باع ظهره” للمخرجة كوثر بنت هنية قد انتزع في شهر فبراير/ شباط الماضي مكانة له بين 15 فيلما اختارتها أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية للمنافسة على جائزة أوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.
والجدير بالذكر إلى أنه تم اختيار فيلم “الرجل الذي باع ظهره” للمخرجة التونسية كوثر بنت هنية، الذي يشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ليكون فيلم الافتتاح.
وسيتم الإعلان عن الفائزين في حفل جوائز أوسكار الأمريكية الـ93 للعام الحالي في 25 نيسان/ أبريل المقبل.

المصدر : سبوتنيك