التخطي إلى المحتوى

اكتشف العلماء أول دليل في التاريخ المعاصر على امتلاك النمل دروعا تحتوي على نسبة كبيرة من كالسيت المغنسيوم والتي تغطي هيكلها الخارجي.

لكن النمل قاطع الأوراق من النوع Acromyrmex echinatior يظهر هذا التعاون على عدة مراحل إذ تحتوي مستعمرات النمل من هذا النوع على ملايين النمل بحيث تنقسم إلى 4 فئات لكل فئة دور مخصص لها وذلك من أجل الحفاظ على أنواع الفطريات التي تتغذى عليها، إلا أن مثل هذه المستعمرات الكبيرة والهائلة تواجه دوما مخاطر متزايدة جراء تعرضها لامراض مختلفة .

ولهذا السبب، فإن النمل يحتاج إلى بعض الحماية من العوامل الخارجية، كما يبدو أن هذه الكائنات الصغيرة تحتاج إلى هذه الحماية لتعيين نمو هياكلها بشكل طبيعي، إلا أن العلماء يشكون حيال أهمية هذه الحماية.

حيث يتعرض النمل قاطع الأوراق لمخاطر متزايدة من مثل يوريك ألرت

وفي دراسة حديثة أجراها بعض الباحثون من جامعة ويسكونسن في الولايات المتحدة الامريكية ونشرت نتائجها في دورة “نيتشر كوميونيكيشنز” في 24 نوفمبر الحالي بحيث حلل العلماء الغطاء الحبيبي الأبيض الذي يكسو النمل قاطع الأوراق.

واستنتج العلماء أن هذه الأغطية تعمل بمثابة دروع واقية للجسم، لتكون بذلك أول دروع واقية يتم اكتشافها في مملكة الحشرات.

وباستخدام عدد من التقنيات التصويرية كالمجهر الإلكتروني الذي استطاع الفريق من خلله تصوير البلورات المعدنية التي تغطي الهيكل الخارجي للنمل المكون من كالسيت المغنسيوم معينة الشكل والتي يبلغ حجم الواحدة منها ما بين 3 إلى 5 ميكرومترات.

وصغار النمل لا تمتلك أغطية خارجية صلبة

وقد تعتبر مثل هذه الأغطية أمرا طبيعيا عندما نراها كأصداف صلبة تغطي أجسام القشريات مثل الكركند ، إلا أن الأمر يعتبر طبيعيا أيضا بالنسبة للنمل والذي يبدو أنه حافظ على هذه الميزة من أسلافه السابقة من القشريات.

وقد قام العلماء بتربية صغار النمل من نوع قاطع الاوراق لمعرفة وقت اكتسابها هذه الأغطية الصلبة، واكتشف العلماء أن هذا الغطاء غير موجود في النمل الصغير، بيد أنه يتطور ويظهر سريعا مع نضوج النمل والذي يؤدي في النهاية إلى تكوين الهيكل الخارجي الصلب.