التخطي إلى المحتوى

أعلن مستشفى غريغوريو مارانيون في مدريد، أن مريضة إسبانية تبلغ من العمر 104 أعوام، تدعى إيلينا، خرجت من المستشفى بعد أن عانت من التهاب رئوي بسبب إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وكانت قد أمضت 14 يوما في المستشفى تتلقى العلاج.
وقال الدكتور ألفارو أليخاندري دي أونا، من دائرة الطب الباطني :”إن إيلينا قد شفيت تماما، وفي العام الماضي تغلبت على الإنفلونزا، كما تغلبت هذا العام على الالتهاب الرئوي الناتج عن الإصابة بفيروس “كوفيد -19″، نقلا عن “abcnews”.
ويظهر في شريط الفيديو الذي نشرته “abcnews” ضمن تغريده على صفحتها الرسمية بمنصة “تويتر” الطاقم الطبي في المستشفى وهو يودع المعمرة إيلينا وسط تصفيق وبهجة وتمنوا لها عمرا أطول “.
ومنحت حالة إيلينا “أملا لكبار السن الذين يعتبرون الفئة الأكثر تضررا بعدوى فيروس كورونا.
الجدير بالذكر خلال ذروة الوباء في مدريد (من 6 مارس إلى 2 أبريل) ، استقبل المستشفى أكثر من 1000 مصاب وخلال الموجة الثانية، ارتفع العدد إلى أكثر من 2300 مريض مصاب بعدوى كوفيد 19.
ويقدم مستشفى غريغوريو مارانيون حاليا الرعاية الطبية لـ 96 مريضا مصابا بفيروس كوفيد 19 من بينهم 23 في العناية المركزة وفقا لمواقع محلية إسبانية.

المصدر: سبوتنيك