التخطي إلى المحتوى

توصل الباحثون من جامعة “بن غوريون” في النقب (BGU) والمركز الطبي “سوروكا” التابع لها الى اكتشاف جديد ، وجود نبات “شائع” في الاستخدامات الطبية، له مفعول سحري لمرضى ضغط الدم والقلب.
وذكرت المجلة الأوروبية للطب الباطني، دراسة جديدة هي الأولى من نوعها، تركز على تأثير نبات القنب على ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ومعايير الأيض لدى البالغين من عمر 60 وما فوق المصابين بارتفاع ضغط الدم.

وقال الدكتور، ران أبو حصيرة، من كلية العلوم الصحية في جامعة “بن غوريون”، إن: “كبار السن هم المجموعة الأثر ترجيحا لاستخدام القنب الطبي، ومع ذلك فإن الأدلة على سلامة القلب والأوعية الدموية لهذه الفئة من السكان قليلة “.
وأشار: “هذه الدراسة جزء من جهودنا المستمرة لتوفير البحوث السريرية حول الآثار الفيزيولوجية الفعلية للقنب بمرور الوقت”.
وبحسب مجلة “scitechdaily” العلمية، تم تقييم المرضى باستخدام مراقبة ضغط الدم على مدار 24 ساعة، المترافقة مع تخطيط القلب واختبارات الدم ومراقبة الجسم، قبل الجرعات وبعد ثلاثة أثر من تلاقي العلاج بالقنب.

حيث وجد الباحثون انخفاضا كبيرا في قيم ضغط الدم الانقباضي والانبساطي على مدار 24 ساعة بالتزامن مع الجرعات، وتحديدا بعد ثلاث ساعات من تناول القنب إما عن طريق الفم عن طريق مستخلصات الزيت أو عن طريق التدخين.
وأظهر المرضى انخفاضا في ضغط الدم في على مدار اليوم في الليل والنهار، مع وجود حالات أفضل في الليل.
وتعتبر بعض أصناف القنب من النباتات الشائعة في مجال الاستخدام الطبي، لكن لها استخدامات مرفوضة ومحظورة في بعض الدول، حيث يتم استغلالها وبيعها بعد معالجتها كنوع من الحشيش.

المصدر : سبوتنيك